محمية سيدي بوغابة.. موروث إيكولوجي غني يقاوم آثار التلوث وتقلبات المناخ

محمية سيدي بوغابة.. موروث إيكولوجي غني يقاوم آثار التلوث وتقلبات المناخ

تتجاوز قيمة محمية سيدي بوغابة كونها بحيرة طبيعية تتوسط مجالا غابويا غنيا بالأصناف النباتية والحيوانية الأصلية، أو كونها منطقة رطبة مصنفة تستقطب الباحثين عن السكينة وعشاق المناظر الطبيعية الخلابة، ذلك أنها تشكل بحق جوهرة إيكولوجية فريدة تكتسي أهمية بالغة في الحفاظ على التوازنات البيئية وحماية التنوع البيولوجي، في مواجهة آثار التلوث وتقلبات المناخ والزحف العمراني المضطرد.

فعلى بعد نحو 40 كيلومترا من مدينة الرباط وقرابة 7 كيلومترات من مدينة القنيطرة، وفي خلفية شاطئ المهدية، يكتشف الزائر لهذا الموقع أمام ناظره غابة خضراء كثيفة تتألف من أصناف نباتية شتى، من قبيل البلوط والزيتون البري والعرعر الأحمر والضرو والرتم، وتحتضن بين أحراشها ووسط شجيراتها أصنافا حيوانية كثيرة تتوزع بين الثدييات الصغيرة والطيور القاطنة والمهاجرة إلى جانب تنوع فريد من الحشرات واللافقريات وأسماك المياه العذبة الموجودة بالبحيرة.

وفي سياق الحديث عن القيمة والأدوار الإيكولوجية الوازنة التي تلعبها هذه المحمية التي تعد من بين أهم 26 منطقة رطبة ذات أهمية عالمية يزخر بها المغرب، يتعين لزاما استحضار أهميتها الجوهرية في تثبيت التربة والحيلولة دون انجرافها إلى جانب الارتقاء بجودة الهواء وامتصاص ثاني أوكسيد الكربون ومختلف الغازات السامة، لاسيما من خلال الأشجار والأصناف النباتية والأشنات والطحالب المائية التي تزخر بها، علما أنها توجد غير بعيد عن مدينة القنيطرة التي ما فتئ عمرانها يتوسع بوتيرة متسارعة.

++ سيدي بوغابة.. موطن ثلثي أنواع الطيور على المستوى الوطني ++ 

يجمع الكثير من المختصين في البيولوجيا والباحثين والمهتمين بعلوم الأحياء، على أن محمية سيدي بوغابة تشكل خزانا بالغ الأهمية لعدد كبير من الأصناف الحيوانية النادرة أو المهددة بالانقراض، وذلك من قبيل طيور أبو ملعقة الأبيض والغطاس المتوج والحذف الرخامي والجوارح والطيور المغردة، وهو ما يشكل موروثا إيكولوجيا قيما يستقطب عشاق تصوير ومراقبة الطيور وكذا الراغبين في اكتشاف سحر الطبيعة، بعيدا عن صخب الحواضر ومختلف مظاهر التلوث البيئي والسمعي. 

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تقول المكلفة بمكتب الشراكة والتواصل بالمديرية الجهوية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة السيدة بشرى العسري، إن محمية سيدي بوغابة، على غرار المحميات الأخرى المصنفة بالمغرب، خاصة تلك المتواجدة بالقرب من السواحل، تعد إرثا وطنيا ودوليا يضم حوالي ثلثي أنواع الطيور على المستوى الوطني، حيث أن هذه المنظومة الإيكولوجية الاستثنائية تضم أزيد من 200 نوع من الطيور من ضمن ما مجموعه 300 تعيش بالمملكة.

وفضلا عن ذلك - تضيف المسؤولة- فإن هذا الوسط البيئي المندمج يزخر بأصناف نباتية مهددة بالانقراض، كما تتخلله بحيرة دائمة ذات مياه عذبة تعد مكانا خصبا ووسطا جد غني يوفر الغذاء لعدد كبير من الطيور القاطنة والمهاجرة، موضحة أنها تعد بمثابة باحة استراحة مفضلة بالنسبة للطيور المهاجرة خلال رحلتها الشاقة التي تتعدى كل سنة آلاف الكيلومترات، إلا أن فترة الاستراحة قد تطول أحيانا لتستقر وتتوالد بالمحمية. 

وفي تصريح مماثل، يؤكد السيد إبراهيم حدان، المنسق الجهوي للائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة لجهة الرباط- سلا- القنيطرة، أن محمية سيدي بوغابة، التي تصنف كمحمية بيولوجية شاملة، توجد في محور هام للغاية على مسار هجرة أصناف كثيرة من الطيور بين جنوب القارة الأوروبية وبلدان الغرب الإفريقي، مشيرا إلى أنها تشكل من جهة أخرى إحدى أقدم النظم البيئية الواقعة على الواجهة الأطلسية، والتي كانت في ما مضى تمتد من جنوب العرائش إلى الصويرة.

++ حزام أخضر طبيعي يقف منيعا أمام تقلبات المناخ وآثار التلوث وتوسع العمران ++ 

كباقي المناطق الرطبة التي يزخر بها المغرب، تواجه محمية سيدي بوغابة إكراهات وتهديدات شتى، لاسيما في ظل التغيرات المناخية التي ازدادت حدتها خلال السنوات الأخيرة، والتي تتسبب في موجات الحر وعدم انتظام التساقطات المطرية، إلى جانب تلوث الفرشات المائية والآثار السلبية للتوسع العمراني القريب من الحدود الطبيعية للمحمية.

وفي سياق متصل، يقول السيد حدان إن تقلبات المناخ أضحت تتسبب خلال سنوات الجفاف في الانخفاض الجذري لمستوى مياه البحيرة، مما يؤدي إلى هلاك الكثير من الأسماك والحيوانات المائية، إلى جانب تزايد إمكانية اندلاع الحرائق التي قد تأتي على النباتات والأحراش، مشيرا إلى أن التوسع العمراني قد يتهدد بدوره سلامة الوسط البيئي والبيولوجي الذي يميز المحمية.

وللإشارة، فإن المندوبية السامية للمياه والغابات التي تخلد اليوم العالمي للمناطق الرطبة هذه السنة تحت شعار "لنكن ديناميين وفعالين في مواجهة تغير المناخ.. المناطق الرطبة هي الحل الطبيعي، فلنتوقف عن تدميرها، ولنحافظ عليها ونقم بإعادة تهيئتها، واستخدامها بعقلانية"، ماضية في تنفيذ استراتيجية طموحة للحفاظ على هذا الإرث الإيكولوجي القيم وحمايته من مختلف الأخطار التي تتهدده، وذلك في إطار مخطط عشاري للفترة ما بين 2015 و2024.

والأكيد أن محمية سيدي بوغابة كباقي المناطق الرطبة التي تزخر بها المملكة، تعتبر بلا شك، كنزا ثمينا وجب صيانته والحفاظ عليه في إطار رؤية مستدامة وشمولية، وذلك في أفق الاستفادة منه على نحو عقلاني والإبقاء عليه سليما للأجيال القادمة.

البحث

صفحة الفيسبوك

آخر المواضيع

توضيح لقراء و زوار موقع المغرب بوست 24

(التفاصيل...)

الإعتداءان الإرهابيان في نيوزيلندا.. لايوجد أي مواطن مغربي ضمن الضحايا الـ50

(التفاصيل...)

شكاية فنان و فاعل جمعوي من الناظور لداعية ديني

(التفاصيل...)

الشرطة البريطانية تفتح تحقيقا حول هجوم بالسلاح الأبيض بدافع عنصري

(التفاصيل...)

توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين

(التفاصيل...)

آخر التغريدات

24 ساعة

صوت و صورة

رسالة قوية من الكاتبة اليهودية نيكول الغريسي تبعثها للمغاربة و للعالم مضمونها أسرار تكشف لأول مرة

(التفاصيل...)

وفد يهودي مغربي برئاسة الحاخام الأكبر بالقدس يزور قلعة السراغنة أرض نشأته

(التفاصيل...)

الحاخام اليهودي الأكبر بالقدس إلياهو أبرجيل شليطا يزور بيتا نشأ فيه أهداه والده لمغاربة نواحي قلعة السراغنة

(التفاصيل...)

فيديو صادم......صرخة الحاج يونس في وجه مسيري قطاع الأسفار و قطاع النقل الجوي ينذر بكارثة إثر تعرضه.............................

(التفاصيل...)

فيديو.......تصريح للكاتبة اليهودية المغربية نيكول الغريسي عن تاريخ الحاخام إلياهو أبرجيل شليطا و بعض من الأسرار تكشفها ل " المغرب بوست 24 "..

(التفاصيل...)

الإشتراك عبر البريد الإلكتروني

قم بإدخال بريدك الإلكتروني لتصلك جميع مستجدات الموقع. يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت.