التراث اليهودي يفقد الأنثروبولوجية المغربية بيرلا كوهين عن 62 عاما

التراث اليهودي يفقد الأنثروبولوجية المغربية بيرلا كوهين عن 62 عاما

انطفأت شمعة بيرلا كوهين، الأنثروبولوجية المغربية، أمس السبت بالعاصمة الفرنسية باريس، عن سن يناهز 62 سنة، بعدما أمضت حياتها متخصّصَةً في العلاقات الدولية والبحث في أمريكا اللاتينية، والأنثروبولوجيا والتاريخ.

وشغلت بيرلا كوهين بعد رجوعها إلى المغرب في سنة 2011 مهمة كبيرة مستشاري سيرج بيرديغو، رئيس الطائفة اليهودية المغربية، وركّزت عملها حول التراث الثقافي اليهودي المغربي، وكانت وجها مألوفا في العديد من الأنشطة الثقافية بالمملكة.

حسن أوريد، الكاتب والمؤرخ، قال إن وفاة الأنثروبولوجية بيرلا كوهين كانت مفاجئة؛ فرغم أنها كانت تشكو من بعض المتاعب الصحية، إلا أن هذه المتاعب لم تكن تفضي إلى مخاوف.

وأضاف أوريد أن بيرلا كوهين من مواليد مدينة مكناس، وابنة عائلة متدينة تنحدر أساسا من طُلَيْطِلَة واستقرت بعد نزوحها بمكناس؛ على اعتبار أن الأسر التي كانت أسر دين استقرّت أساسا بمكناس، ومن بينها أُسرتا كوهين وطوليدانو.

ووضّح المتحدث أن الراحلة كوهين درست اللغة الفرنسية بالرابطة الفرنسية، ثم انتقلت إلى كلية الآداب بالرباط، حيث كانت زميلة لعبد اللطيف اللعبي، الشاعر والكاتب، ثم درست بأمريكا اللاتينية وتخصصت في الآداب الإسبانية.

وانتقلت بيرلا كوهين، حسب أوريد، في فترة من الفترات، إلى إسرائيل، حيث كانت ناشطة في الحوار مع الفلسطينيين، وكانت في الاتجاه اليساري، وقريبة مما يسمى "الفهود السود"؛ كما كانت مرتبطة بصداقة مع عصام السرطاوي، الذي كان من الفلسطينيين المنادين بربط الحوار والاعتراف بإسرائيل، واغتيل ببرشلونة سنة 1984.

ورأى المؤرخ المغربي أن الراحلة تُعتَبر من ألمع الوجوه في الأنتروبولوجيا، وذكّر بأنها نذرت نفسها في أواخر حياتها إلى البحث في التراث اليهودي، أساسا، وقامت بعمل جبّار في إطار الرابطة اليهودية التي يشرف عليها سيرج بيرديغو في حفظ المقابر اليهودية، كما كتبت كتابا حول هذه المقابر.

ويزيد أوريد أن من الأمور التي تُحسب لبيرلا كوهين مطالبتُها بالحفاظ على أسماء الأزقة التي كانت تحمل أسماء يهودية، وهو ما يَعتقِدُ أن السلطات العليا استجابت له بإعطاء أوامرها من أجل الحفاظ على الأسماء اليهودية في ملّاح مدينة مراكش.

وذكر المؤرخ والكاتب المغربي أن الأنثروبولوجية الراحلة كانت مرتبطة بصداقات كثيرة، وحاضرة في كل الأنشطة، مستحضرا آخر نشاط شاركت فيه بإفران حول المرأة الأمازيغية، إلى جانب حرصها على الحضور في مهرجان الرّحل أو "تراغالت" بمحاميد الغزلان، الذي كان فرصة لزيارة مآثر ومعالم تاريخية بزاكورة ودرعة عموما، على اعتبار أنه حسب التاريخ اليهودي كانت هناك مملكة يهودية بدرعة.

البحث

صفحة الفيسبوك

آخر المواضيع

وفد يهودي مغربي برئاسة الحاخام الأكبر بالقدس يزور قلعة السراغنة أرض نشأته

(التفاصيل...)

مبنى جديد للقسم القنصلي بسفارة المغرب بالقاهرة

(التفاصيل...)

توقعات أحوال الطقس لليوم الأربعاء

(التفاصيل...)

مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال الـ24 ساعة الماضية

(التفاصيل...)

أزيد من مليوني شخص مصاب بالسكري في المغرب

(التفاصيل...)

آخر التغريدات

صوت و صورة

وفد يهودي مغربي برئاسة الحاخام الأكبر بالقدس يزور قلعة السراغنة أرض نشأته

(التفاصيل...)

الحاخام اليهودي الأكبر بالقدس إلياهو أبرجيل شليطا يزور بيتا نشأ فيه أهداه والده لمغاربة نواحي قلعة السراغنة

(التفاصيل...)

فيديو صادم......صرخة الحاج يونس في وجه مسيري قطاع الأسفار و قطاع النقل الجوي ينذر بكارثة إثر تعرضه.............................

(التفاصيل...)

فيديو.......تصريح للكاتبة اليهودية المغربية نيكول الغريسي عن تاريخ الحاخام إلياهو أبرجيل شليطا و بعض من الأسرار تكشفها ل " المغرب بوست 24 "..

(التفاصيل...)

عادل الميلودي: "الشباب كون لقا فين يخدم كاع ميحرك.. والشباب تيعانيو من القمع"

(التفاصيل...)

الإشتراك عبر البريد الإلكتروني

قم بإدخال بريدك الإلكتروني لتصلك جميع مستجدات الموقع. يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت.