استعراض تجربة المغرب الرائدة في مجال محاربة التطرف

استعراض تجربة المغرب الرائدة في مجال محاربة التطرف

استعرض الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء السيد أحمد عبادي، مساء أمس الثلاثاء بروما ، تجربة المغرب "الرائدة" في مجال محاربة التطرف وتفكيك خطابه من أجل تمنيع الشباب من المفاهيم التي تؤدي إلى الفكر المتشدد.

وأوضح السيد عبادي، في محاضرة ألقاها بالمركز الإسلامي الثقافي بروما حول "التجربة المغربية في مجال محاربة التطرف"، بحضور سفير المغرب بإيطاليا السيد حسن أبو أيوب، أن هذه التجربة تشكل اليوم نموذجا يحتذى به على المستوى الدولي، إذ تعتمد على مقاربة مندمجة بقيادة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ما جعلها تشكل مصدر إلهام للعديد من بلدان العالم.

وأشار إلى أن الانشغال بتفكيك مفهوم الجهاد الذي يروج له في مواقع التواصل الاجتماعي أفضى إلى اكتشاف جملة من الخصائص التي تميز هذا الخطاب المتطرف، أولها أنه يتاجر في خمسة أحلام لها راهنيتها وتجذرها في واقع المسلمات والمسلمين و هي "حلم الوحدة و الكرامة و الصفاء و الخلاص ثم حلم السيطرة على مجريات الأحداث " الذي يجعل الشخص متوهم بأنه أصبح مسيطرا على الوضع بعد أن كان في حيرة من أمره، بالإضافة إلى جملة من العلل والمفاهيم كقضية "الحكم بما أنزل الله وفريضة الجهاد الغائبة والانغماس في العدو" و غيرها من المفاهيم التي اشتغل المغرب على تفكيكها. وسجل أن هذه المقاربة مكنت من "تقديم أجوبة ناجعة على جميع الانحرافات المتطرفة في المنطقة و العالم" التي يتم الترويج لخطابها بالاعتماد القوي على الوسائل التكنولوجية الحديثة. وشدد السيد عبادي على ضرورة إنتاج خطابات بديلة تتسم بالتجديد والجاذبية والإبداع موجهة للأطفال والشباب، عن طريق على الخصوص انتاح ألعاب فيديو، والقصص المصورة، والرسوم المتحركة " الحاملة للقيم البانية المسعفة على السلم والتسامح"، فضلا عن ضرورة تأهيل وبناء قدرات رجال الدين، و إعداد "وسطاء وفاعلين يعون مخاطر خطاب الكراهية، ولهم العدة العلمية التي تمكنهم من مواجهة هذا الخطاب في الميدان".

وأكد على أن تجديد الخطاب الديني المعاصر يجب أن يرتكز على استحضار العديد من التحولات والتغيرات والمعطيات، لاسيما في البعد التواصلي وخاصة على مستوى المواقع الاجتماعية. 

وأبرز السيد عبادي أن الرابطة اعتمدت آلية التثقيف بالنظير التي استلهمتها فيما بعد دول أخرى بالنظر لتأثيرها الكبير ، حيث تم إطلاق منصة رقمية جديدة تحمل اسم "وحدة الفطرة" بهدف بث الوعي و بناء القدرات المعرفية لدى الناشئة لتمكينها من الإبحار الرقمي الوظيفي، والتفاعل الهادف في فضاءات تعج برسائل حاملة لقيم العنف والكراهية، مشيرا إلى أن عملية التثقيف بالنظير تم مواكبتها بآليات لقياس مدى نجاعة ونجاح هذه التجربة.

وأضاف أنه تم الاشتغال بمعية وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي التي تبنت هذه المقاربة، كما تم تطبيق برنامج التثقيف بالنظير في المؤسسات السجنية، حيث بلغ عدد المكونين والمكونات 22 ألف شخص استفادوا جميعهم من هذه المبادرة وأصبحوا مثقفين نظراء يعملون على نشر ثقافة التسامح ومحاربة التطرف العنيف داخل السجون.

وأوضح أن نجاح هذه التجربة شجع على تعميمها على المؤسسات التعليمية من خلال أندية المواطنة والحياة المدرسية التي تمكن الشباب من الانخراط في أنشطة جماعية لتنفيذ مشاريع مشتركة وتعلم الريادة و الأخذ بزمام المبادرة وبناء قدرتهم المعرفية بما يعود بالنفع على محيطهم ثم بلدهم والعالم ككل. وقدم الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء التجربة المغربية في مجال محاربة التطرف وتفكيك مفهوم الجهاد ، أمام نخبة من الشخصيات الإيطالية وكذا أفراد من الجالية المغربية. 

البحث

صفحة الفيسبوك

آخر المواضيع

خطير…قاضي إسباني ببرشلونة يطالب المغاربة بوثيقة” إسقاط الجنسية المغربية”

(التفاصيل...)

هذه القصة الكاملة لإيقاف "مختطفة" الرضيعة ربيعة بالدار البيضاء

(التفاصيل...)

نسبة النجاح تفوق 57% في الدورة العادية لامتحانات الباكالوريا

(التفاصيل...)

توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة

(التفاصيل...)

ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار من أعلى مستوى في 11 شهرا

(التفاصيل...)

آخر التغريدات

24 ساعة

صوت و صورة

عاجل و حصري : مقطع فيديو +18 يوثق مقتل علي صالح

(التفاصيل...)

حزب الاستقلال .. بركة يتشبث بوحدة تنظيمه ويشكر شباط على تضحياته

(التفاصيل...)

الملتقى الوطني للخيول البربرية و العربية-البربرية في نسخته الأولى بالجديدة + فيديو حصري

(التفاصيل...)

حملة وطنية .. السلطات العمومية تستعمل جرافة في تحرير الملك العمومي من تسلط أصحاب المقاهي + فيديو

(التفاصيل...)

محمد بن راشد يشهد أول عقد قران لشاب وفتاة من مواطني الدولة في مركز خدمات "1"

(التفاصيل...)

الإشتراك عبر البريد الإلكتروني

قم بإدخال بريدك الإلكتروني لتصلك جميع مستجدات الموقع. يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت.