ماكرون .. رئيس يعيد "الفخر" للفرنسيين ويقلب موازين السياسيين

ماكرون .. رئيس يعيد "الفخر" للفرنسيين ويقلب موازين السياسيين

تولى الليبرالي الاجتماعي إيمانويل ماكرون مقاليد السلطة في فرنسا وهو في الـ39 من عمره، ليصبح الرئيس الأصغر سنا في تاريخ البلاد، وكان يتسم برؤية تجديدية قلبت المشهد السياسي الفرنسي والأوروبي كذلك رأسا على عقب.

أوقف فوزه الكاسح أمام مرشحة اليمين المتطرف مارين لو بان، في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في ماي الماضي، صعود الشعبوية في واحدة من كبرى دول القارة العجوز، كما أنه وضع حدا لسيادة الأحزاب التقليدية الفرنسية.

وحقق ماكرون النجاح مع حزب كان قد أسس قبل أقل من عام من الانتخابات، بمقترحات تتسم بالتجديد، من خلال برنامج ذي طابع ليبرالي مع بعض اللمسات الاجتماعية، تمكن من كسر المنطق الذي وضع على مدار عقود اليسار واليمين أحدهما في مواجهة الآخر.

كما أنه تبنى مشروعا أوروبيا بلا ريب في أشهره الأولى بقصر الإليزية، أكمله بمساعي مكافحة التغير المناخي التي عززت شعبيته داخل وخارج بلاده.

وحين ترك ماكرون حقيبة الاقتصاد بحكومة الرئيس الاشتراكي السابق فرانسوا هولاند في غشت 2016 عقب عامين قضاهما بهذا المنصب، قليلون كانوا يظنون أن نزعة التحدي لديه ستقوده إلى الرئاسة.

وكان السياسي الشاب والمصرفي الاستثماري السابق، ليبرالي التوجه، يعتبر أن آليات الدولة تكبح الإصلاحات اللازمة لتنشيط البلاد.

وبهذا المنظور أطلق حركة سياسية، حملت اسم (الجمهورية إلى الأمام)، وأجبرت الأحزاب التقليدية على الذهاب لأقصى حد في عروضها الانتخابية التي انبثقت عن الانتخابات الداخلية للكيانات السياسية.

فعول اليمين على الأكثر محافظة بين مرشحيه، فرانسوا فيون، في حين آثر الاشتراكيون المرشح الأكثر يسارية، بونوا هامون.

وانتهى المطاف بماكرون ذي التوجه الوسطي، الذي كان بعض جوانب برنامجه تعود جذورها لأحد التيارين، بالتعتيم على برنامجيهما، مع دفع المحافظ لمنافسة اليمينية المتطرفة لوبان، والاشتراكي لمواجهة جان لوك ميلونشون.

وحين واجه لوبان في الجولة الثانية من الانتخابات، بدا الليبرالي الاجتماعي مرشحا صلبا، يستند على طرح جريء في مواجهة المقترحات الشعبوية لخصمته.

وجاء برنامجه الرامي إلى "لبرلة" (تحرير) الاقتصاد في المقام الثاني بعد مقترحاته المناصرة لأوروبا والمجددة، التي أقنعت ثلثي الفرنسيين.

وحين تولى السلطة، قام ماكرون بكل ما في وسعه كي لا يسقط في براثن التراخي الذي لام سلفه عليه، وضاعف مبادراته السياسية.

وعلى الفور أطلق مشروع إصلاح سوق العمل عبر مرسوم، كما وعد خلال حملته الانتخابية، وخفض الضرائب المفروضة على الثروات الكبرى والشركات، وقام بإصلاح تعليمي، دون أن يمنح المعارضة ولا النقابات وقتا كافيا للرد على حزمة الإجراءات وتنظيم حراك في الشوارع.

كما عين بمنصب رئيس الوزراء إدوار فيليب، المنتمي لصفوف اليمين، وشكل حكومة من حديثي العهد بالسياسة وعناصر من جميع الأحزاب التقليدية، ما أثار دهشة كبيرة لديهم.

وهبطت شعبيته في الصيف ووصلت إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق، لكنه استعادها لاحقا بحيث ينهي هذا العام في وضعية مريحة، قريبة من تلك التي قادته إلى الإليزيه.

وساهم في ذلك المسار الجيد للاقتصاد الفرنسي وعدم حدوث أي هجوم إرهابي كبير في عهده، عقب موجة الاعتداءات التي عصفت بالبلاد بعامي 2015 و2016.

وصرح خبير لصحيفة (ليبراسيون) بأن ماكرون نجح في الارتكاز على السياسة الدولية ليعيد للفرنسيين "الفخر ببلدهم".

واستفاد كذلك من هذه الاستراتيجية ليصوغ لنفسه صورة كدافع كبير لإعادة تأسيس أوروبا وكمرجع أمام المقترحات أحادية الجانب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقد عارض الرئيس الفرنسي نظيره الأمريكي علنا في عدة قضايا دولية، مثل الاتفاق النووي الموقع مع إيران أو قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأتاح قرار ترامب الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ، الموقعة عام 2015 ، لماكرون الظهور باعتباه أكبر مدافع عن مكافحة التغير المناخي في العالم والتصدي لصورته كنيوليبرالي

البحث

صفحة الفيسبوك

آخر المواضيع

المصادقة على الميثاق من أجل الهجرة يعد خطوة أولى نحو سياسة شمولية أفضل في مجال الهجرة

(التفاصيل...)

كأس زايد للأندية العربية البطلة ..الحارس الاحتياطي بوعميرة يقود الرجاء الرياضي إلى دور الربع على حساب الاسماعيلي المصري

(التفاصيل...)

السلطات الصينية تعتقل دبلوماسيا كنديا سابقا

(التفاصيل...)

ميثاق مراكش، خطوة حاسمة على درب تحسين معيش 250 مليون مهاجر عبر العالم

(التفاصيل...)

الحكومة الفرنسية ترفع مستوى الـتأهب الأمني عقب هجوم ستراسبورغ

(التفاصيل...)

آخر التغريدات

صوت و صورة

وفد يهودي مغربي برئاسة الحاخام الأكبر بالقدس يزور قلعة السراغنة أرض نشأته

(التفاصيل...)

الحاخام اليهودي الأكبر بالقدس إلياهو أبرجيل شليطا يزور بيتا نشأ فيه أهداه والده لمغاربة نواحي قلعة السراغنة

(التفاصيل...)

فيديو صادم......صرخة الحاج يونس في وجه مسيري قطاع الأسفار و قطاع النقل الجوي ينذر بكارثة إثر تعرضه.............................

(التفاصيل...)

فيديو.......تصريح للكاتبة اليهودية المغربية نيكول الغريسي عن تاريخ الحاخام إلياهو أبرجيل شليطا و بعض من الأسرار تكشفها ل " المغرب بوست 24 "..

(التفاصيل...)

عادل الميلودي: "الشباب كون لقا فين يخدم كاع ميحرك.. والشباب تيعانيو من القمع"

(التفاصيل...)

الإشتراك عبر البريد الإلكتروني

قم بإدخال بريدك الإلكتروني لتصلك جميع مستجدات الموقع. يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت.